الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

عالم كما بالصورة




في عالم أكثر نقاءاً من هذا الذي نعلق فيه جميعاً، سوف أختار طريقاً هادئاً مظلماً تغطيه ندف الثلج كما بالصورة كي أتمشى معك فيه.

في عالم أكثر رحابة، بلا إعلانات دستورية، ولا رئيس يجهل كيف يقيل النائب العام سوف أختار توقيت ليلي لن أخشى فيه التأخر عن العودة للبيت وأحكي لك عن كل أحلامي اللا منطقية ونحن نمشي تحت المصابيح الزيتية.

في عالم أكثر عدلاً، بلا أتوبيسات يدهسها القطار فيموت أطفال صغاراً وتجن أمهات، سوف أرتدي فستان قصير وأترك شعري يتخلله الهواء وأستمع لحكاياتك الكثيرة وأبتسم.

في عالم أكثر منطقية، حيث لا جرافيتي لشهيد جديد كل يومين وحيث لا يقتل ورد الجناين، سوف نستمع لفيروز في مقهى دافىء ونحن نشرب القهوة ونفكر في دفء منزلنا.

في عالم أكثر رقة، سوف يعطيني القدر المهلة كي أحبك.


.......إنجي إبراهيم.........

* النص ضمن مشروع شهر التدوين الأسبوعي.