الاثنين، 10 مايو، 2010

تدوينات تحاول جاهدة (الأسبوع الثالث)


سلام عليكوا
آه غيرت عنوان التدوينة..حد عنده اعتراض؟؟

أصبحت تدوينة تحاول جاهدة أن تلفت انتباهنا إلى مقدسات تحترق، وأعراض تنتهك، ونفوس تذل بلا جريرة سوى أنها فقط، تريد الأرض وتريد الحفاظ على العرض.

هى تدوينة تحاول جاهدة أن تذكرنا أننا إن لم ننتبه ربما يأتى دورنا فى حلقة الرعب، وننتظر أن يتعاطف معنا البشر، ربما إن لم ننتبه يموت أطفالى أو أطفالك داخل مستشفى لنقص الأدوية أو الدماء بعد أن يحترقوا أحياء تحت القصف، ربما إن لم ننتبه أموت أنا أو تموت أنت دون أن نفعل شيئاً يذكر، دون حتى أن نعترض على قتلنا السهل جداً عليهم.

مقدمة طويلة، ربما تكون مملة كذلك ولكننى أسجل موقفى، أنا أخشى الذل والاستعباد، لا أريد لأطفالى - إن وجدوا بمعجزة إلهية ما - أن يكبروا خاضعين..ولأننى أستشعر ذلك فأنا أشعر بمعاناتهم النفسية هناك، هم بشر يحتاجون دعمنا، أطفال يحرقنى بكاء أحدهم على الشاشة وهو يتكلم عن وطنه بعزة، تأسرنى عينيه القويتين الدامعتين وصوته الذى يختنق رغماً عنه، يمزقنى إحساسى أننى أريد أن أحميه منهم لدقيقة فقط حتى يهدأ، أقاوم إحساس عنيف بأننى أختنق لأننى لا أستطيع أنه أحتضنه حتى يهدأ..لا أريد لإبنى أن يكون هكذا، ولذلك أحاول جاهدة حتى لا يأت علينا الدور.

أجبن أحيان كثيرة جداً ولا أستطيع أن أنهى السيدة فى الصيدلية عن شراء المنتج الأمريكى دعماً للمقاطعة، أفشل فى إقناع زميلتى فى العمل أن كنتاكى ليس منتهى اللذة، أخجل من إخبار فتى السوبر ماركت أننى تراجعت عن شراء الماوتن ديو لأنه إنتاج شركة بيبسى..ولكننى أنجح أحيان كثيرة أن أقول أن المقاطعة هى واجبى الذى لن أتخلى عنه..فقط سوف أقاطع ولن أدعم الجيش الإسرائيلى بالمزيد من الأموال لقتل أطفالى هناك..فقط سوف أقاطع وأقولها خجلى لأننى لا أستطيع فعل المزيد..للأسف لا أستطيع على الأقل الآن.

ملحوظة : عملاً بمبدأ الديموقراطية هى الخيار المخلل؛ لن أقبل أى نقاش فى موضوع المقاطعة هذا..أحمل ما يكفينى من هموم فأرجوك/ أرجوكى ألا تزيدهم/تزيديهم هم إقناعك أننى حرة أفعل ما يحلو لى وأقاطع ما لا يعجبنى وأشترى ما أرغب فيه..حقاً اكتفيت آراء عبقرية فى هذا الصدد.

وتلك نشرتنا تتلوها عليكم إنجى إبراهيم من استوديوهاتها بإسكندرية الجميلة من أمام الكمبيوتر..وإليكم عناوين الأخبار

*الصهاينة يعطون ضوءًا أخضر لانتهاك المقابر الإسلامية، ومغتصبون يحرقون مسجد اللبن الشرقية بنابلس وإحراق مصاحفه
ملحوظة: هذا الاعتداء هو الثالث هذا العام بعد جريمتَي إحراق مسجد ياسوف والاعتداء على مسجد حوارة


*إسرائيل تكشف عن تعاون مصري لتشديد حصار غزة، ووفاة شاب بانهيار نفق جنوب القطاع، وتسليم عملاء أنفسهم عقب إعدام عميلين بغزة
*الاحتلال أبعد أكثر من 420 فلسطينيا منذ مطلع العام، وقتل 11 فلسطينيا، واختطف 318 آخرين خلال الشهر الماضي، بينهم 30 طفلاً، و3 نساء، واعتقل 33 مواطنًا في الضفة فجر الخميس الماضي، و 12 آخرين في نابلس وطوباس قبلها بيوم
*قتل الاحتلال الرضيع حمزة مهنا أبو ماريا (عام ونصف) مختنقا بالغاز المسيل للدموع الذي أطلق على
منزله
*150 مليون دولار لعباس لاستئناف المفاوضات ومحاربة المقاومة
وميليشياته تختطف 204 من أنصار "حماس" نصفهم أسرى محررون وبينهم 40 طالبًا خلال أبريل، وتنسق مع الاحتلال في حملة استدعاء ببيت لحم

حتى لا تتهمونى بالسوداوية والكآبة ننقل لكم الآتى من نفس ذات الاستوديوهات

*اتحاد الأطباء العرب يبحث دخول 5 آلاف منزل خشبي لغزة

*(أنا مقاطع) حملة في أراضي 48 لمقاطعة منتجات المغتصبات الصهيونية
*سفن الحرية تنطلق منتصف مايو لكسر الحصار

إنتهت أخبارنا لهذا الأسبوع، فقط بقى أن أنوه أن العنوان الجديد هو إقتراح صاحب/صاحبة فكرة التدوينة من الأساس

.............إنجى إبراهيم.............





هناك 7 تعليقات:

دندنة قيثارة الوجد يقول...

رغم أن أخبار المقاطعة أخبار مكررة إلا أننا سنظل صامدون إن شاء الله.

غير معرف يقول...

ابتسامة كبيرة، وشعور بالفخر.. هكذا تبقى الراية مرفوعة، والشعلة متألقة.. هكذا سنصل يوما ولاشك. شكرا يا إنجي

dr.lecter يقول...

بحاول

Foxology يقول...

حاسس ان الطوفان قرب مش عارف ليه :)

تحياتى

ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

حنان الشافعي يقول...

مش قلتلك انتي بتحبي الكلمه دي الصبح في التليفون قبل ما اقرأ البوست

كل يوم بحبك اكتر من اللي فات

غير معرف يقول...

ربنا ينصرهم و يصبرهم
طبعا اخر 3 اخبار هم احلى اخبار و احنا مش فادينا حاجات كتير بس اقل حاجة مننساهمش فى الدعاء
الله يباركلك يا انوج تسلم ايدك..
مريم

أحمد الشمسي يقول...

ربنا معاهم ومعانا