الثلاثاء، 25 ديسمبر، 2012

برسم البيع


كان لديهاً وشماً ما على كتفها تمتد حوافه حتى رقبتها، لم يكن يميز الوشم ولكنه استطاع أن يميز أنها تتعمد مداراته بياقات عالية وكوفيات.
...............................................

كانت تجلس معه بالمقهى بعد إنتهاء دوامهما، دائماً تمسك بيديها كتاباً، يسألها عن إسمه كي يقرأه، فتخبره ضاحكة أنه كتاب ممل، تكرر الأمر مرات كثيرة حتى سألها لماذا تتعمد قراءة الكتب المملة؟؟

فأجابت..لأنها تقتل الوقت.
..............................................

دائماً ترتدي ملابس سوداء، أكمام طويلة وياقات عالية، كل ملابسها سوداء، ربما لأنها تعرف أن اللون الأسود يليق بها، هي أصلاً توحي بالغموض، لا أحد يعرف منزلها، لا أحد يراها تتحدث بالهاتف. فقط تأتي يومياً للمول لتبيع الورد في دكانها الصغير، تكتب مع الوردات كروت صغيرة لزبائنها، يضعونها مع الورد فيعودون مراراً.

............................................

تحدثه عن إخوة يوسف، تقول له أنهم ما تخلصوا منه سوى لأن أباهم ظلمهم، لم يعدل في توزيع الحب، تنظر له وتقول لو أن أباهم أحبهم كما أحب يوسف ما تخلصوا منه.

تتنهد وتخبره أن إخوة يوسف لم يكونوا أشراراً، فقط كان ينقصهم الحب..وتحدرت دمعة.
............................................

سألها مرة أين تعيش، ضحكت وأخبرته أنها مراراً في الأحلام بنت بيتاً من أغلفة الكتب وفرشت أرضياته بالعناوين وزخرفت حوائطه بالحروف.

سألها لماذا تقرأ كثيراً..فأجابته لأن حياة واحدة لا تكفيني.

..........................................

دائماً تغيب قبل الشمس، تبيع الورود منذ الصباح حتى العصر، تشرب القهوة من العصر وحتى ما قبل المغرب، ثم تهرول حتى لو لم يكونوا أنهوا كلامهم.

تشير له من خارج المقهى أن يسامحها، وتشير لساعة وهمية في معصمها لتخبره أنها تأخرت. سألها علام تتأخر، ابتسمت ولم ترد

ثم طلبت منه أن يشتري لها كرز أحمر.
..........................................

تتمدد بجانبه على الفراش، للمرة الأولى تعود معه لمنزله، كان شعرها يفوح برائحة الورد، جسدها يبعث روائح التربة الخضراء، تبتسم وهي نائمة وتتوسد الفراش، تعطيه ظهرها فيرى الوشم بوضوح.

يتحلل الوشم على كتفها، يذوب ويرسم أنهاراً بدلاً منه، تتسع ابتسامتها النائمة، ويلتقط كلمتي الوشم قبل أن يغيبا، يربت على ظهرها ويردد "لست (برسم البيع) بعد الآن"



...........إنجي إبراهيم..............


هناك 6 تعليقات:

Mohamed Serag يقول...

زي الحلم

Mohamed Serag يقول...

زي الحلم

غير معرف يقول...

ابتسامة خفيفة تكاد لا تظهر

اهتزاز للرأس يميناً و يساراً

اغلاق العين للحظات

التفكير فى تعليق مناسب

حيرة على ماذا اعلق

اى من الأحاسيس الكثيرة سأكتب عنه

فلا تعليق ...فقط أضطراب

........

دة حالى بعد القراية

غير معرف يقول...

الغير معروف دا انا (رامى)

اصل مش على جهازى

hanan khorshid يقول...

جميلة يسلم ايدك :)

غير معرف يقول...

جميلة ..ممكن تسنى الوشم