الاثنين، 19 أبريل، 2010

هتحاول؟؟


مشاهدة حلقة ماحدث يوم السادس من أبريل من برنامج الحقيقة لوائل الابراشى أصابتنى بأعراض غريبة، لابد أن تتسع عيناك ذعراً، تصاب بغثيان شديد، لا مانع أن يرتفع ضغطك قليلاً، ربما تنتابك رغبة هستيرية فى اللطم أو البكاء إذا كنت من هواة الدراما أو ضحك مبالغ فيه إذا كنت من عشاق الكوميديا السوداء، إختصاراً سوف تختبر كل مشاعر العجز الممكنة.

هناك فريقين بالطبع يتشاجران، فريق يضم المناضلة جميلة إسماعيل و فتاة وشاب من المشاركين فى أحداث اليوم، والفريق الآخر يتكون - بالطبع - من اللواء نبيل لوقا بباوى.
لماذا أقول بالطبع؟ لأنه الوجه الأكثر إنتشاراً فى هذه الأحداث، كم مرة شاهدته يصرخ مع وائل الابراشى أو غيره عندما يتعلق الأمر بالأمن العام، فى كل الاحداث يجلس هو ببذلاته الأنيقة و عينيه الضيقتان وصوته الجهورى يصرخ فى الآخرين أن "لأأأأأأأأأأا محصلشى" مهما كانت نوع المناقشة و أهدافها و أطرافها فبالطبع كل شىء من وجهة نظر سيادة اللواء محصلشى.

كان الشاب فى تلك الحلقة يشكو من أن قوات الأمن إعتدت عليه و جردوه من ملابسه وإنتهكوه جنسياً وتعرض للضرب المبرح عندما إختطف من ميدان التحرير و ذهبوا به الى القسم.

أما الفتاة فكانت تشكو أن قوات الأمن أعتدت عليها و جردوها من ملابسها و إنتهكوها جنسياً و تعرضت للضرب المبرح عندما إختطفت من ميدان التحرير و ذهبوا بها الى القسم.

نعم..ليس هناك خطأ ما، فالواقع متكررة مع كليهما، الحادثتان طبق الأصل مع إختلاف المنفذين فالفتاة إعتدى عليها أفراد الشرطة النسائية..بالطبع لا داعى لأن أقول أننى لا أمزح معك وأن ذلك حدث فعلا وفى الشارع وفى النهار.

هناك صور تشهد على الوقائع ومحاضر نيابة وقضايا بالنيابة العامة مرفوعة على الأمن من قبل الشاب و الفتاة و زملائهم..وهناك شهود عيان حضروا الوقائع.

ليست تلك قضيتى أصلاً فأنا بمنتهى الصراحة أعترف أن السادس من أبريل هذا العام كنت أنا فى الجامعة أنهى أوراق التقدم للدراسات العليا ولم أكتشف أصلا التاريخ إلا عندما شاهدت حدثاً غريباً فى الكلية ولم يكن ذلك الحدث إلا حفل ساذج جداً فى طرقات الكلية، وعندما فتشت فى ذاكرتى عن مناسبة تدعوهم للإستدعاء بابا نويل فى إبريل وتشغيل أغنية بكار فى نفس الوقت لم أصل الى نتيجة منطقية تبرر هذا السخف ثم تذكرت التاريخ فأطلقت سبة ثم تابعت إنهاء أوراقى.

حسناً اذا كنت لست وطنية الى تلك الدرجة ولم أتذكر التاريخ أصلا عم أتكلم؟؟
فقط أنا أسجل إندهاشى الشديد جداً من قدرة هذا الرجل الذى يحمل أكثر من أربع درجات دكتوراه فى أكثر من مجال على الكذب..يكذب بلا إنقطاع، يكذب وهو ينظر فى عينيك مباشرة، يكذب وهو يقسم بالله، يكذب وهو يحلف بحياة أولاده، يكذب وهو يتنفس..يا الله كم هو عبقرى وقوى حقاً..من يستطيع أن يكذب بهذا الثبات لابد أن يكون حطب جهنم وهذا الرجل لا يخاف أن يكون حطب جهنم..woooooooooow

اكتفى اللواء نبيل لوقا برد واحد على كل الإتهامات وهو "لأ محصلش ولو تعرفوا اثبتوا" ثم أخذته العزة بالإثم فمضى يشهدنا على نزاهة قوات الأمن عندما إستقدمت أفراد شرطة نسائية لتفتيش البنات فى المظاهرات..ثم تمادى أكثر و صار وجهه أحمر عندما كان يصرخ "دول إعتدوا على الضباط و الإصابات مثبتة..إدينى عقلك" أو عندما قال أن المتظاهرين ضربوا الضباط المساكين و تعدوا عليهم وخدشوا حيائهم ..ملحوظة:خدشوا حيائهم دى من عندى أنا و تقرأ باستهزاء و تصعب حتى توشك على البكاء.

الفكاهة الحقيقية عندما قال أن المظاهرات دى حاجة وحشة أوى ويععععععععع لأنها توقف الطريق لمدة ساعات و "تخيل ميدان التحرير واقف ساعات..طب والناس اللى رايحة شغلها تعمل ايه" لذلك فالتظاهرات حتى وإن كانت سلمية لا تجوز ويجب أن يحرمها القانون والشرع والعرف والتقاليد و أنا وإنت..وعندما إعترض الإبراشى أن الموكب أيضا يغلق الطريق رد بمنتهى الخشوع "لا طبعا الموكب لا".

أما عندما نظر لهم باشمئزاز و قال لهم أنهم عملاء لأمريكا و أن أحد المعتقلين ليس مناضلاً إنما هو سافر أمريكا عدة مرات "وراجع بأجندة معينة بينفذها" يجب أرجوك أن تتمالك نفسك ولا تتلفظ بأى لفظ يخص علاقة النظام بأمريكا.

أتعجب فعلاً من وضع بلدنا الحالى..لا أحد يشعر بالحرية أو العدل ومع ذلك لا تغيير، ثم كيف يجرؤ أمثاله أن يتحدى ما تعلمه ويكذب بتلك البشاعة؟؟

أشفق عليه حقاً فهو حتماً يكره نفسه عندما يمارس ذلك على الملأ..ربما هو مجبر أو أجبر نفسه أن يصبح مدنساً هكذا..من يعرف..فقط أنا أشفق عليه و علينا.
إذا كنت تكره الكذب والإعتداءات الجسدية والمعنوية يجب أن تشارك فى محاولة -لاحظ كلمة محاولة - التغيير.

ربما ترى أنه من الخير أن توقع على بيان البرادعى..فقط محاولة لن تخسر بها شيئا..ربما لن تكسب أيضاً ولكن الأكيد أنك لن تخسر.
بيان اللجنة الوطنية للتغيير هو محاولة منا كى لا نكون حطب جهنم، ربما لن ينقذنا من الإثم بشكل كامل ولكنها محاولة.
هتحاول؟؟؟؟؟

............إنجى إبراهيم..............

هناك 8 تعليقات:

dr.lecter يقول...

باحتقره من ايام فيلم الجزيره الوثائقي بتاع ماوراء الشمس عن التعذيب في مصر

انا كنت هناك وشفت حاجات يشيب لها الولدان واللي قاله الحيوان ده مش حقيقي ابدا

انا شفت شباب بيحب مصر بيتضرب ويتسحل وهتك عرضه وهو عارف ان ده كله علشان مصر

انا مش عارف بينكر ايه ده العالم كله صور الفضيحه بتاعه النظام

غير معرف يقول...

دائمًا تنظرون إلى مساحة 99,99% الفارغة من الكوب.. لكنكم لا تنتبهوا -لفرط تحاملكم- أن هذا هو أسبوع الوحدة الوطنية، فعندما تظاهر شباب ٦ أبريل هاجمهم اللواء شرطة متقاعد مجلس شعب "محمد عبدالفتاح عمر" (المسلم) كما هاجمهم اللواء شرطة متقاعد مجلس شورى "نبيل لوقا بباوى" (المسيحى).

إنـســـانـة يقول...

شوفته لما غطى وشه بإيده وقعد يعيط؟ ههههههههه

Sam Sh يقول...

زيه زى اللواء محمد عبدالفتاح عمر و اللواء فؤاد علام بتاع أمن الدولة الأسبق .. كلهم كلامهم واحد و طريقتهم واحدة و أسلوبهم واحد لأن أفكارهم كلها من منبع واحد

عمرو يقول...

أنا شفت الحقلة دي على فكرة
الراجل ده.. أنا مش عاوز أشتم
بصي أنا جيت وقريت
:)

عالم ماريونت يقول...

حبيتي انوووووووج
انا اتأخرت عليكي حسبة 8 شهور مثلا مش باجي ولا بعلق ولا حاجة
بس الي عايزاكي تعرفيه انك فعلا وحشتيني جدا جدا جدا و مفتقداكي و مفتقدة عالم اللمدونات جدااااااااااا و ربنا كرمني و عرفت ارجع تاني
انا مستنية اشوف تعليقك على البوست الجديد بتاعي
==========================
بالنسبة للاخ لوقا بباوي
انا اضم صوتي لصوتك في اننا لازم نستغرب هو بيعرف يكدب كدة ازاي؟
تحضرني كلمة قالها احمد عز في ملاكي اسكندرية لما قالو: اخدت كام يا منتصر؟
انا نفسي نسألو اخدت كام يا نبيل؟
و بالنسبة للبرادعي انا من المؤيدين ليه و مضيت طبعا من فترة
==================
البوست مميز كعادتك و يارب مفتدكيش تاني ابدا
كانت ايام صعبة عليا بس الحمد لله عدت على خير
و ياريت لو ليكي في الفيس بوك ضيفيني انا Rana ashour
هتلاقيني حاطة صورة قطة بتسمع مزيكا
في انتظارك
:)

محمد بدر يقول...

لقد اسعدني تشريف بيتك الجميل
مدزنة تستحق المتابعة
ادعوك لزيارة مدونتي
اللغة العربية لها حق عليك فشارك بقراءة الموضوع والتعليق عليه ونشره بين اصدقائك
http://badr4all.blogspot.com/
"انحطاط اللغة العربية وفساد الذوق العام وظاهرة مايدعي ابو الليف"

Foxology يقول...

المحاولة لوحدها بعتبرها خطوة اولى فى التغيير :)

تحياتى ولا تعليق على السيد اللواء