الأربعاء، 8 يوليو 2009

حائط مجاور للفراش



جلست على طرف الفراش تلتقط انفاسها وتمسح قطرات العرق التى تجمعت على جبينها قرب منابت شعرها..صدرها يعلو ويهبط ليس تعبا بقدر ما هو انفعالا..نظرت الى الفراش فى موضعه الجديد بعد ان اجهدت نفسها فى نقله .. كانت نظرة خاوية لا تستطيع ان تشف منها ما يعتريها من انفعال.
قامت هى بنقل الفراش من جانب الحائط الى منتصف الغرفة واعادت ترتيب الغرفة كيفما اتفق فما كان يهمها فى الاساس هو ان تبعد الفراش عن الحائط.
كان قرار ابعاد الفراش عن الحائط ملازما لقرار اخر..فقد قررت ان تقطع علاقتها به..ايقنت انها لن تستطع اخذ هذا القرار الا اذا ابعدت نفسها عن الحائط الذى يجاورها فى نومها.
يذكرها هو بالحائط المجاور للفراش..علاقة معقدة بعض الشىء..الحائط لا يرفض اقترابها منه ..لا يستطيع ان يبعدها عندما تحتمى به ليلا من لا شىء..لا يرفض ان تدفن رأسها فيه وتبكى من قهر الناس واحباطات لا حد لها..ولكنه ايضا لا يقدم لها خدمة جليلة فى هذا الشأن..لا يقترب هو منها ولا يستطيع الحائط ان يحتويها..الحائط هو كائن ذو بعد واحد يمكن ان تقترب منه ولكن لا يمكن ان تستكين بداخله.
الحائط المجاور للفراش لا يطلب منها ان تزيح عن كاهلها ما يثقلها من غباء الاشياء والاشخاص..الحائط لا يحثها على ان تقتسم معه همها ولا يستطيع ان يخفف عنها اى شىء..الحائط يستنزفها لانها تشعر انها وحدها اكثر عندما تقترب منه وتشعر ببرودة الطلاء تلسع جسدها مما ينبهها انه مجرد حائط.
قررت ان تبعد الفراش عن الحائط وتكف عن الحكى والتماس الامان من شىء مسمط..كما قررت ان تبتعد عنه هو الاخر..ليست انانية الى هذه الدرجة ولكنها تحتاج بعض الاهتمام الذى لا تحصل عليه..لا تعرف موقعها من الاعراب فى جملة حياته..هو يتعامل معها كما يتعامل معها الحائط..لا يرفض اقترابها ولكنه لا يمنحها سوى البرود..هى لا تعرف اهمية وجودها فى حياته..لا يكلف نفسه عناء الشرح او ابداء اى علامات على طبيعة العلاقة.
قوى هو..تعرف هذا..يستطيع التحكم فى انفعالاته..جميل جدا..ولكنها ليست مباراة يفوز فيها من يكتم السر اكثر..كالحائط هو..يتركها تشاهد حياته..فقط تشاهد هى دائما فى كراسى المتفرجين..لا يترك لها اى مساحة للمشاركة..هو بطل العمل الاوحد..حياته عبارة عن one man show لا مكان لها فيها..ولكنه مع ذلك لا يطردها بعيدا..يتركها حوله.
أى انانية.
قررت ان تطرده هى الاخرى..ان تمارس حقها الطبيعى فى السيطرة على حياتها..فلتكف عن هذا الانسحاق تحت ظله..تعرف انها اخذت هذا القرار مرار من قبل ولكنها لم تنفذه..ربما لانها لم تنقل الفراش من جانب الحائط الا الان.
فى كل مرة تقرر فيها تدعى مناقشة نفسها بهدوء وتقنع نفسها انه لا يرى طريقة اخرى للحب وانه يعتمد على ذكائها..تقنع نفسها ان طريقته معها تعنى ان مكانها محجوز فى حياته ولكنه من العقل بحيث يرتب اولوياته بحيث يضمن لها اقصى قدر من الاطمئنان..تقنع نفسها انه مثلها اختبر من المشكلات النفسية ما يجعله متذبذب غير واثق فى انه يستحق الافضل..تقنع نفسها انها من تصد محاولاته للتلميح بل وتؤنب ذاتها انها من تغلق الطريق لانه لا يستطيع ان يصرح وهى ترفض مجرد التلميح.
مرات اخرى يقودها النقاش المتعقل الى حقيقة انها لا يجب ان تتركه يسحقها لتلك الدرجة..ليس معنى ذكائها و تفتحها ان تترك هذا الامر تحديدا للايام..وتقرر ان تريح نفسها وتقطع العلاقة..لن تقطعها بالمعنى المفهوم ولكنها لن تستمر فى هذا الذى يحدث..فليبقوا معارف دون ذلك التعمق الذى ليس له داعى الا ذرع بذور الشك داخلها .. ماذا اذا كان لا يراها اصلا وكلها توهمات؟؟
كيف ستكون صورتها اذا اكتشف هذا الذى يحدث داخلها؟؟
تستقر نظرة ارتياح على وجهها وهى تنظر الى الفراش بعد نقله بعيدا عن الحائط ..لقد قطعت علاقتها بالحوائط منذ الان.
تنهض وترتب الفراش فى موضعه الجديد..تلتقط الهاتف النقال كى تصلح وضع الوسادة..تتركه بسرعة كأنها تغالب شيئا ما داخلها.
ينقضى اليوم وتدخل هى الغرفة مرات لتختلس النظر الى الفراش فى موضعه البعيد عن الحائط..تحاول ان تقنع نفسها انها سعيدة بالقرار.
يدق هاتفها النقال..
(طيب بص..عشر دقايق وكلمنى تانى.. ماشى؟؟ سلام مؤقتا)
بعد العشر دقائق ترد على الهاتف..
(لا مفيش..كنت برجع السرير مكانه..اصلى نقلته فى نص الاوضة بعدها معجبنيش..المهم انت عامل ايه؟؟ )


.........انجى ابراهيم.........
على فكرة الرسمة دى بتاعتى ومش عايزة تريقة خالص...اللى مش عاجبه الشخبطة يخبط راسه فى الكيبورد...ماليش دعوة انا بحب الرسم ومبعرفش ارسم اعمل ايه يعنى؟؟؟؟
موضوعى الجديد على مجلة ميكانو..http://www.mikanoo.com/do.php?id=1213 يارب يعجبكوا...عايزة اعرف الاراء..شكرا مقدما


نداء : نعكشة انتى فين؟؟؟ ليه كدة؟؟؟ لو سمحتى تعالى تانى..ارجوكى..وعلى فكرة دة بجد مش هزار.

هناك 24 تعليقًا:

غير معرف يقول...

طب احجزاول تعليق غلاسه كده وبعدين ابقى اشوف هرجع تانى ولا لأ
هههههههههههههه
(المعتصم)

محمود محمد حسن يقول...

حلو اوي ...بس فيه حشو كتير في النص ..خففي الكريم شانتيه اللي في النص حيبقى الجو احلى ..

:))

تحياتي

كيكى عوووووو يقول...

لا
لا
هى كلها كدةولاناقصة ولازيادة حتة تخلى دماغك تروح لبعيد
قد كدة هى حاسة بالوحدة!!!
ولا احنا فعلا كلنا الحوائط بقت جزء لا يتجزء منا نقدر نعرى نفسنا من الهموم قدامهم وحتى لو كانت هىى قدرت تبعد عنه عارفة كانت هتعمل اية؟؟
كانت هتتغطى وتعمل خرم وتبصله من تحت لتحت كأن فى بينهم شوق وحنين وتقوله وهى بتعيط**انت السبب!!!
****************
انا كنت جاية اعلق كمان على ع البوستان الى فاتوا بس انتى دخلتيى او فكرتنيى بحاجات كتير اوى!1!
حرام عليكى

adel يقول...

استحملي الكومنت الطويل
هههههههههههه

1-زعلان ..ازاي انا مش اول تحليق
فووووووووووووووووو

2-مقال ميكانو حلو قوي و عندك حق ... احنا معندناش ثقافة تقبل الاخر او النفد للاسف و دي من اكبر عيوبنا في نظري

3-رسمتك
ههههههههههههههههه
وكمان
هههههههههههه

شغاله يعني بس ضحكت رخامة :):):)

4-انا عاجبني تاثرك باحمد خالد توفيق بس كنت بحسك واقعة في طريقته و استخدامه للالفاظ و نفس السخرية ... بس احييكي المرة دي مع استخدام نفس الطريقة بس حسيت انجي اكتر

5-صباح الصياعة الادبية من هنا لبكرة سواء علي الفكرة و الربط بين الحائط و الانفصال العاطفب و بين النهاية و العجز البشري
بجد ابدعت في نظري

6-لا بطمن عليكي ؟؟ عاملة ايه ؟؟ :):):)

مش هتريق لاني انبسطت قوي بجد و كل ما بدخل هنا بنبسط :):)

المعلم محمد صاحب المطعم - طعمية سخنة يقول...

كل ده عشان السرير :D:D:D:D:D:D

مالها نومة الأرض علي الاقل مش كل يوم تغيري براحتك

اسلوبك جميل في السرد

تحياتي

واحدة مجنونة يقول...

عجبتني من البداية للنهاية
الفكرة و الاسلوب و الكلمات ايضا
ابدعتي
تقبلي تحياتي

yoyo يقول...

صباحك سكر

بالنسبة للرسمة انا بحب جدا شغل القلم الرصاص بدون الوان بيكون له مذاق خاص تسلم ايدك

عجبنى اوى الفلسفة اللى انت كتبتى بيها القصة و محاولة تشبيهك للحائط وكانه حقيقة شخص متواجد وهى تحاول ان تحرر من قيوده عليها ولكنها كل مرة تعود بنفسها لتلك القيود

تحياتى
يويو

إيناس حليم يقول...

مدونتك بتعبر عن مشاعري بالطريقة اللي بحبها..

الحائط هو كائن ذو بعد واحد يمكن ان تقترب منه ولكن لا يمكن ان تستكين بداخله.

في حياة كل منا شخص كهذا الحائط.. مر أو سيمر.. لكن الأكيد أنه يجب أن يمر..

الحائط عزيزتي لا يستطيع الاحتواء الا في خيالاتنا.. والخيالات لا تستمر كثيرا..

أحببت مدونتك كثيرا

تقبلي مروري

KIMOOOZ يقول...

هههههههههههههه
و الله كنت بقول البنت ديه هترجع السرير تانى جنب الحيطه

هههههههههههههه
موفقه بس زى ما قال محمود فيها حشو يامه فى النص
بس فكره الربط بين الحائط و الشخص اللى بتحبه حلوه

KIMOOOZ يقول...

هههههههههههههه
و الله كنت بقول البنت ديه هترجع السرير تانى جنب الحيطه

هههههههههههههه
موفقه بس زى ما قال محمود فيها حشو يامه فى النص
بس فكره الربط بين الحائط و الشخص اللى بتحبه حلوه

Mo7amed Mamdou7 يقول...

هايجى منك

Foxology يقول...

جميلة جدا وكلمة السر : الحائط هو كائن ذو بعد واحد يمكن ان تقترب منه ولكن لا يمكن ان تستكين بداخله


بس مش غريبة انها رجعت السرير تانى مكانه :))

تحياتى :)

الفراغ يقول...

فكره حلوه
انه فعلا حب بلا احساس وتجاوب زى الحيطه اللى لا بتسمع ولا بتشوف
بس يا خساره رجعت تانى

ماتنسيش البقاء للاقوى

نعكشة يقول...

كنت حاسة انها مش هتعرف مش عارفة ليه

شعور دفين داخلي جداً

عارفة بيفكرني بحاجة عجيبة بتحصلي لما دكتور يسأل سؤال و الاجابة تكون موجودة في مكان دفين جوايا وانا خايفة اطلعها
و اول ما يقولي الاجابة ازعل قوي اني مقولتهاش برغم اني كنت عارفاها

دة مجرد وصف للشعور إني كنت حاسة إن دية النهاية

سيبك

...............

سوري والله لم أقصد أي شيء بس كان الكمبيوتر بتاعي مهكع و كنت مستنية أخويا يجيبلي السي دي بتاع الوندوز
على فكرة أنا اول حاجة عملتها أول ما جه النت هو إني دخلت مدونتك
حتى مفتحتش لسة المخروبة بتاعتي
برغم انها مقفولة بس بحب ابص عليها يعني

اموهند خلينا في البتاعة بقة

...............

بغض النظر عن إن رسمة السرير عجيبة إلا إن فيه أمل
استمري
ارسمي كتير و كله هيتحسن
وش بيغمز

....................

عارفة لما حد يوصف شعور الواحد كان حاسس بيه و عمره ما فكر يوصفه

انا لما بحس إني غلبانة كدة و مِنكِسرة بروح ناحية الحيطة و اتكوم على نفسي و افضل اقرب منها و اعيط بقة براحتي

مش عارفة
بس عارفة اكيد هوه مش بس سايبها في كراسي المتفرجين
اكيد حطها في كرسي معين دة اللي حسسها بقربه منها
و بعد فترة من الزمن نسيت هيا اهمية الكرسي

مش عارفة
بس اكيد بيمدها بحاجة
انا حاسة بكدة

برغم ان الحيطة ملهاش لازمة بس ليها لازمة فظيعة لما بتحسي انك لوحدك و لما بتقريبيلها بتحسي برضو انك لوحدك بس
ممممممم بس ساعات بحس انها ممكن تتطبطب عليا في يوم
مش طبطبة بالمعني الحرفي للكلمة
بس
عارفة
ساعات لما ببقى مش بعيط بس محتاجة اشعر بالحنان بقوم رايحة لماما وهيا نايمة و انام جمبها و احط ايدها عليا و ابقى قاعدة في حضنها
يمكن هيا مش حاسة اصلاً لإنها بتبقى نايمة بس انا بحس إني في امان
مش امان برضو بالمعنى الحرفي للكلمة
بس

مش عارفة اقولك ازاي

مش قادرة اقولها لأ احسمي قرارك و سيبيه
ومش قادرة اقولها خليكي جمبه

هيا خليها قاعدة تنقل في السرير و ترجعه كدة
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يلا خير

حد قالها تحبه

...............

انا فاكرة إني كان هيحصلي شء من هذا القبيل مرة ( حركة القطر دية)
بس كان مع الترام
أنا بقيت بحس إن الحاجات في حياتي بتمر كدة
آه والله
الساعة تضيع
طب الحمد لله
اتخبط و رجلي توجعني جامد
ولا بتضايق ولا بطيخ
البلوزة اللي لسة شارياها تتقطع يوم ما البسها اول مرة
طيب
بقة كلو عادي
مش عارفة ليه

.........

حسيت بالحركة بتاعة إنتهاء الكلية دية السنة دي بعد ما خلصنا الراوندات ( و الراوندات دية زي السكاشن كدة بس بناخدها في المستشفى)
اول ما شوفت العيال اللي معايا في الراوند قولت يااااااااااااه
عشان كان بقالي كتير مشوفتهمش

بالنسبة لصحبتك اللي مانعها عنك الشديد القوي
اقولك حاجة
قد تنطبق او لا تنطبق على صحبتك
انا ليا واحدة صحبتي
انا بحبها قوي
و هيا عارفة كدة كويس
و هيا بتحبني
وانا عارفة كدة برضو
و لما بصلي بدعيلها
و دايماً فاكراها
اسئليني بقة
بتتصلي بيها ؟!
لأ ... كل فين و فين
ليه يا عنبة
معرفش
عارفة لما يبقى حد جاي على بالك قوي و تدعيله كدهو مع نفسك
ولما تيجي تقولي هتتصلي بيه دايماً حاجة تنسيكي
انا كدة

مبقولكيش حاجة بس انتي عارفة انها بتحبك
بس فعلاً الحياة بتاخد الواحد
معرفش ليه

انا مش ببرر بس بوضح حاجة يعني
بث
........

عقبالك

.......

سلام عليكِ

Lady E يقول...

حلوة اوي بجد

والرسمة كمان جميلة جدا

تسلم ايدك ع الاتنين

نعكشة يقول...

واعادت ترتيب الغرفة كيفما اتفق

مين اللي اتفق؟؟؟




لا تستطيع ان -تشف-منها ما يعتريها من انفعال

خطأ مطبعي .. تستشف باين
على فكرة
ال إن و ال أن كلهم في الضياع

..........


تقنع نفسها انه مثلها اختبر من المشكلات النفسية ما يجعله متذبذب غير واثق فى انه يستحق الافضل..تقنع نفسها انها من تصد محاولاته للتلميح بل وتؤنب ذاتها انها من تغلق الطريق لانه لا يستطيع ان يصرح وهى ترفض مجرد التلميح

عجبتني هذه الجملة

امبارح وانا بقرأ حسيت إني سرحت كدهون شوية
و بعدين رجعت تاني
وانا بنزل في التعليقات لاقيت حد بيقوللك الحشو كتير
بصي انا قولت انا سرحت عشان الحشو كتير

بس اعتقد لأ انا سرحت عشان بفكر ف موقفها

مش عارفة صراحة
مش حاساه كتير

.............

اكتشفت انا ليه حسيت انه هوه دة اللي هيحصل

عشان انا اصلاً كدة
فجأة اطلع و اقول آه للحاجة
و بعدين نفسي التانية تطلعلي القطط الفاطسة فيها و تقنعني اننا ناخدها من قصيرها و نسيبها
و بعدين اسيبها
اقوم حاسة إني محتاجاها
اقوم راجعة وواخداها
و اتضايق ان خدي خدتها عشان هيا حاجة فيها قطط فاطسة بتطلعهالي نفسي فيها
لأ ولما برجع اخدها تاني تقوم مطلعالي قطط تانيه غير الاولانية

أنا من رأيي
تقول لواحدة او واحد يكتشفولها دة
عشان تلاقي حد شخص آخر غير نفسها يثبتلها إنه فعلاً حاططها في مكانة غير التانين
بس تفتكري دة صح؟؟
يم يم
اذا كان هيا اصلاً مش مصدقة نفسها
عارفة هيا هترجع برضو تاني للذبذبة

تستحمل بقة
محدش قالها تحبة
ما كانت حلة و بتعيط للحيطة و عارفة إن الحطيطة فعلاً مش هتقربلها


يلا بلا بتاع

سلام عليكِ

نعكشة يقول...

آه صحيح

قريت المقالة
و معنديش تعليق
لإنني انا نفسي معنديش نظام احترام الاخر إلا نادراً
مع اني بحاول

احترام الاخر دة بيبقى تربية من الاول
واحنا متربيناش على كدة

اعتقد اننا نحاول نربي دة في اولادنا
عن طريق اننا نحاول نعملة تدريجيا

سلاح

كراكيب يقول...

جردل جردل يعني مش هزار
انا قولت هتقوله اتصل بعد عشر دقايق وتقوم قافلة الموبايل في وشه واللا حاجة
يالهوووووووي ع البنات
طوابع طواااااااابع

بس فكرتها جامدة جدا على فكرة
موضوع الحيطة مالوش حل

جوجا دي من زمان وانا بقول عليها جامدة

وايه الرسومات دي
دافتشي يا خواتي:)

miro el niro kwanirooo

كاتب مصري يقول...

لا تعليق .. فما أنا فيه كاف أن يوكن وحده تعليقا بليغا..
تحياتي

elsha3er يقول...

السلام عليكم

لالا مش حنخبط راسنا حلوة اللوحة


تحياتى

احمد الشاعر

NOGA ALEX يقول...

امممممممممممم
الاشخاص اللي بيشبهو الحيطان كتروووووو اوى لازم نشوف حل
برافو

عمرو يقول...

أهلا إنجي
فيه مشكلة بسيطة في القصة دي هي إنها بتعتمد على شرح التفكير الداخلي للشخصية المحورية, وده مشروع طبعاً. لكن القصة المفروض إنها تعتمد على أحداث زي السينما. تخيلي لو حبينا نصور المشهد ده هانجيب واحدة نقلت السرير ورجعته تاني. حاولي تدخلي أحداث أكتر. يعني مثلاً "ستطيع التحكم فى انفعالاته" ليه هنا ما يبقاش فيه فلاش باك مكان الجملة دي يدي موقف محترم يخلي القارئ يحكم بنفسه إن البطل سريع التحكم في إنفعالاته.

مشكلة كتابة القصة إنها لها هدفين
الأول إننا نكتب اللي احنا عاوزين نقوله
التاني إننا نمتع القارئ
فكري كده هل الهدفين تم تحقيقهم ولا لأ؟
مفتقدك في مدونتي
ما تغيبيش
:)

micheal يقول...

يا إنجي..كلامك يدل علي حس فنانة من جواها
الواحد قعد يفكر جدا في موضوع الحائط ده..وازاي يقدر يتعامل
الرسمة مقبولة لحد كبير
استمرري
تحياتي

enjy يقول...

بجد عيانة يا جماعة ومش قادرة اصلب طولى....متشكرة على اراءكم