الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

مذكرات جارة طيبة


" أن يورط المرء نفسه في شخص محروم للأبد، يعني أن تتحمل ثقلاً من الذنب، إنهم يحتاجون الكثير، وأنت تستطيع أن تعطي القليل"

لم تكن تلك جملة افتتاحية للرواية، ولا حتى لحظة فارقة فيها، هي فقط جملة تحتل الصفحة رقم ربعمائة وثلاثة عشر من تلك الرواية العبقرية "مذكرات جارة طيبة" لدوريس ليسنج والتي تمتلىء بجمل شبيهة تتلمس أوتار روحك برفق.

دوريس ليسنج -بالفعل- لم تكن أقل من أن تحصل على نوبل فى الآداب، تلك الكاتبة المليئة بالغضب والقلق والدفء، طاقة من الحكي تبهرك وتشدك نحوها لتغرق في كل التفاصيل التي تحكيها وتستمتع بها.

لم تكن تلك المرة الأولى التي أقرأ فيها لدوريس ليسنج، كانت تجربتي الأولى معها في رواية عبقرية تحمل إسم "الطفل الخامس" سوف أتكلم عنها باستفاضة لاحقاً، اليوم أحكي عن تجربتي الثانية معها "مذكرات جارة طيبة" التي تتقمص فيها دوريس دور المحررة الصحفية جين سومرز التي فقدت زوجها وأمها بلا أي مشاعر فقد حقيقية، جين التي تتعامل مع كل شيء عدا نفسها بمنتهى العملية، لا يهمها شيئاً سوى أن تعيش حياة كاملة تهتم فيها بكل شيء يخصها.

جين التي تمثلنا جميعاً، أنانيتنا المفرطة في حماية أنفسنا من الوجع دون لؤم، إستطاعت دوريس ليسنج أن تنقل لنا شخصية جين سومرز الطيبة الخائفة من الوجع مما يحملها أن تتخلى عن كل الإنسانيات وتستغرق في عملها وحمامها اليومي وفساتينها الأنيقة، وتتخطى فقد الأحباء بلا ذرة وجع واحدة.

جين التي ينقلب فيها كل شيء عندما تقابل مودي فاولر، جارتها المسنة الفقيرة العنيدة، تفرغ فيها جين كل شحنات الطيبة المخزنة داخل جيناتها، تعتني بها وتنظفها، تحممها وتحمل عبء رعايتها وترى فيها أمها التي لم تهتم لأمرها وفريدي زوجها الذي لم تمسك بيده مرة واحدة وهو يصارع المرض ويحايل الموت.

مودي فاولر، إستطاعت دوريس ليسنج عبرها أن تنقلنا بالزمن لنشاهد أنفسنا حين نكبر، هل سوف نكون واهنين للدرجة التي تجعل مودي تبول في ملابسها وتجعلها غير قادرة حتى على النهوض لجلب كوب ماء؟

مودي فاولر، هي الخوف الكامن بداخل كل منا أن تضيع حياته هباءاً، هي كل ما نحارب من أجله ونحن شباب، صراعنا تجاه الحياة لنحصل على الشريك المناسب، أن نحب وننجب أبناء، أن نغترف من الحياة بكلتا يدينا تحسباً لما سوف يحدث لاحقاً.

مودي فاولر وجين سومرز، وجهانا اللذان نقرأهما عبر رواية "مذكرات جارة طيبة"، الرواية التي اجتهدت دوريس ليسنج فيها أن تنزع غشاوة الأنانية عنا جميعاً، أن تأخذنا من أيدينا لتطرق باب الوهن قبل أن يطرق هو أبوابنا، أن توجه رؤوسنا ناحية فئة من المجتمع نتحاشاها جميعاً تجنباً للألم مهما كان داخلنا من طيبة.

دوريس ليسنج، تلك الكاتبة المبدعة التي أهدتنا رقة قلوبنا مغلفة بالعتاب الرقيق عبر حروف روايتها العبقرية، الرواية التي ظلمتها الهيئة المصرية العامة للكتاب عندما نشرتها تحت ترجمة رانيا خلاف، تلك الترجمة التي تعتبر بمثابة جريمة شنعاء وتشويه متعمد لرواية لم تكن تستحق تلك الجريمة البشعة التي طالتها.

ترجمة أقل ما يقال عنها أنها غير أمينة بالمرة، ترجمة شوهت جمال الرواية وعذوبتها، رانيا خلاف مترجمة لا أعرفها إطلاقاً ولا أعتب على عملها بوجه عام لأنني -ببساطة- لم أقرأ لها سوى ترجمة "مذكرات جارة طيبة" لحسن حظي بالطبع، ولكنني أتعجب من استهتار الهيئة الشديد بجودة إخراج الكتب وعدم دقتهم فى اختيار المترجمين لروايات بقيمة وأهمية سلسلة الجوائز لا سيما أن الروائية التي نحن بصددها حاصلة على جائزة نوبل.

ترتكب الهيئة المصرية العامة للكتاب جريمة كبيرة عندما تقوم بإنفاق ذلك المبلغ الهائل على الطبع والتوزيع وأجور العاملين ليخرج لنا بكتاب يجب أن يكون وجبة دسمة ونفاجىء بأنه لا يرقى حتى لمرتبة الوجبات السريعة.

على أي حال، لا أنصحك البتة بقراءة نسخة الرواية الصادرة عن الهيئة والتي سعر نسختها إثنى عشر جنيهاً فقط سوف تتسبب في إحراق دمك للغاية ولتبحث عن ترجمة "نضيفة" للرواية.


.........إنجي إبراهيم..........

هناك 5 تعليقات:

AHMED SAMIR يقول...

كالعادة الهيئة المصرية العامة للكتاب بتكسفنا دائما
المشكلة ان اسعار الكتب لدور النشر الأخرى قد لا تناسب الكثيرين من القراء
تحياتي لهذا العرض الرائع للرواية

EMA يقول...

بصراحة شوقتيني اوى انى اقرا الرواية دي و ان شاء الله هدور عليها و اقراها..

بجد سردك لأحداثها رائع و تحليلك لها جميل اوى..فعلا حسيتها بتلمس الانسان بجد من جوا..

تسلم ايديكي و طرحك الطيب

تحياتي لقلبك

وجع البنفسج يقول...

عارفة يا انجي .. كثير من الكتب تفقد قيمتها بترجمتها وذلك لان المترجم يترجم ترجمة حرفية وليست أدبية .. يترجم الكلام وينسى ان يترجم روح الكتاب نفسه .. صدمتني كتب كثير مترجمة لانها ظلمت الكاتب والكتاب معا ...

طيب بما انه الترجمة لرواية " مذكرات جارة طيبة " ضعيفة .. تنصحينا بايه .؟؟

انتي قرائتي الرواية الاصلية ولا بس الرواية بترجمة رانيا خلاف ؟؟ علشان بس ما نحرقش دمنا :)

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 2

فى مارينا مصيف الصفوة السياسية يقول أحد أفراد الأمن بالمنطقة أول فيلا هنا أتبنت كانت لإبراهيم سليمان وزير الأسكان السابق بعدها حدد الناس اللى تسكن المكان، خصوصا أنه أهدى علاء وجمال أبناء الرئيس السابق قصرين على بعد خطوات من فيلته، ثمن الواحد منهم يعدى الـ 40 مليون جنية ( حوالى 7 مليون دولار ) ومسجلين بأسماء هايدى وخديجة زوجاتهم.

و أستطرد: فى لسان الوزراء يسكن إيضا أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق وهو عضو فى أتحاد الشاغلين بمارينا، والوحيد من الوزراء السابقين الذى جاء بعد الثورة إلى مارينا، و له فيلا يقدر ثمنها الآن من 15 إلى 20 مليون جنية ( حوالى 3 مليون دولار ) ونفس السعر لفيلا نائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان .

باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى www.ouregypt.us


مصر كلها تتساءل لماذا لم يتم للأن التحقيق مع أحمد شفيق و عمر سليمان بشأن ممتلكاتهم؟

الحمل والامومة يقول...

كلام جميل