الثلاثاء، 24 يوليو، 2012

أزمنة مختلفة لذات الحكاية

بعد الميلاد / في الحاضر

تلقي بنفسها على الفراش بجانب صديقتها، تبتسم رغم كل ما يحدث وكل الحكي الذي يثقل الاثنتين حتى أن الفراش كاد ان ينوء بهما. تنظر للسقف وتحدثها بصوت عالي " تعرفي..انا نفسي تقاوحي عشان مشوفش نفس القصة بتتكرر" وتغمض عينيها وتبتسم.

من تحت الركام/ في اللقاء الثاني

"من غير كسوف..قلتي انا عاشقاك..أنا بعترف بهواك..انا من ز........."
يمد يده ويغلق مشغل الموسيقى، ينظر له صديقه ثم يقول له ممازحاً " انت رخم..افرض هي عايزة تسمعها" وينظر لها الاثنان في مرآة السيارة، تبتسم وتخبر صديقه أن "لا خلاص اطفيها" وتركز عينيها عليه في المرآة، يحك ذقنه ويراقب الطريق وتغمض عينيها وتبتسم.
عندما لم ير الجبل متصدعاً / ما قبل اللقاء الثاني

يخبرها أنه بالإمكان أن يكونوا أصدقاء، أن ما مضى قد مضى وتغير الاثنان، أنه بالإمكان أن يوجدوا مستقبلاً مشتركاً بينهما كصديقين يفهمان بعضهما جيداً "ثم احنا أصلاً كنا اصحاب م الآول قبل أي حاجة".

عندما حفر في الروح أخدوداً بيديه / ماضيهما المشترك المتكرر

"لقد اتخذت قراراً أود منك ان تساعديني عليه..أنا مش هكمل..وانتي هتنسي" دون الدخول في تفاصيل، كانت تلك المرة الأولى لموتها. ولم تكن الأخيرة.

من قبل العالم / عندما كانت ساذجة جداً

أخبرته أنها تحبه، وأنها ستنتظره، فرحت بكلماته، بلفتاته، بهداياه القليلة جداً، أهدته أجزاء من روحها ملفوفة بقطيفة زرقاء يحبها، قنعت منه بالقليل وأحياناً اختلقت ما تقنع به من رحم ال..اللاشيء.
بعد الميلاد 2 / في الحاضر

تربت على يد صديقتها، تضحك الاثنتان على عمر نزف حتى جفت شرايين الزمن، تسألها "حاسة انكوا اصحاب..صح؟" تبادرها بابتسامة عريضة قائلة بحماس "جداااااااااااااااا" وتنفجر الاثنتان في ضحك دامع.

تربتان على قلبين يعرفان ما يخفياه جيداً، وتطفئن النور كي تتحدر دمعة في عتمة تشابكات القدر.


.........إنجي إبراهيم............

هناك 3 تعليقات:

علا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
علا يقول...

قريتها 5 مرات
منهم مرة من تحت لفوق عشان ابدأ أجمع

يا بنتى إنتى إزااى كدا !!

عارفة إن كل الناس هتقولك إنه تحفة و روعة و كتاباتك وهمية و كل حاجة

مش عارفة أقول إيه ؟!
مش سابولى حاجة أقولها

بصى
كلامك بيدخل قلبى أووووووووى

إحساسك بيوصلنى .. حتى لو مش فاهمة الكلام

إنجى .. تحياتى
دمتى رائعه و متألقة و بخير :)

P A S H A يقول...

"في عتمة تشابكات القدر"

تعبير جديد وجميل وفريد وملهم يا مبدعة

الله عليكي
:)

كل سنة وانتي طيبة