السبت، 29 أغسطس، 2009

وقائع انهزام أحمق


الاحد 5 مايو
نعم أحبه..ماذا فى هذا الاعتراف؟؟ غير مشين اطلاقا على العكس احساس ظريف ولكنه مخيف بما يفوق الوصف..اعرف انه ايضا يحبنى..لم نتصارح بعد ولكن ان يعطيك احد مساحة ان تطلب اقصى ما يوجد على اى متصل كمى لاى شىء فى الدنيا..فهو بالتاكيد يحبك او هو غريب الاطوار..وانا اثق انه ليس غريب الاطوار..لا احتاج الى اعلان فى الجريدة الرسمية يقول لى فيها انه يحبنى واعرف انها مسألة وقت..اعتصر ذهنى فى محاولة تخيل تلك اللحظة ولا افلح فى التوصل لصيغة مناسبة للرد..اعرف ان شلل تفكيرى هو الخوف..واعرف انه خوف غير مبرر..هو مختلف ومميز وذكى ويتقبلنى ومستقل للغاية..اعرف انى لست خائفة منه ولكن على الارجح هى تلك العقد السخيفة التى تتكون لدينا ولا نعرف طريقا لحلها..خائفة جدا..على الارجح من ذاتى..

الاحد 5 مايو
نعم احبها..هذه هى الحقيقة التى توصلت اليها اخيرا بعد هروب طويل من صورتى فى المرآه..اعرف اننى احبها ولكنى لا استطيع استيعاب ما بعد هذا الحب..ليس فى الامر اى شبهة من خوف من تحمل المسؤولية ولكنه هلع غامض مبهم من ذاتى..هى مختلفة..مقتحمة..مجنونة قليلا ولكن هذا هو السحر فى الأمر..الغريب اننى لا استطيع تصور اللحظة التى سوف اصارحها فيها..اعرف انها تحبنى ولكنى خائف جدا..على الارجح من ذاتى..

الخميس 9 مايو
ما الذى يحدث؟؟ انا ضعيفة امامى وللمرة الاولى..اعرف ان خوفى جعلنى اتعمد تخويفه منى..اعرف اننى تعمدت ان ابعده عن مجالى كى استريح من هذا الهلع الغامض من التعمق فى العلاقة..اعرف ان رد فعله يمكن ان اتقبله بل واضحك منه ويضحك معى ولكنى اتعمد ان اقنع نفسى ان رده هذا خذلنى..تعمدت ان اصدمه وتمنيت فى قرارة نفسى ان يبتلع الطعم ويخذلنى..اعرف ان اى رد فعل كان سيصيبنى بنفس الشعور..القيت عليه السؤال متعمدة ان يكون اغرب سؤال ممكن وابعد سؤال عن خياله..القيت عليه السؤال وانا اعرف انه ما من احد يتقبل ان يوضع فى هذا الموقف الحرج..حاصرته بعينى حتى اضيق الخناق وحتى انجح فى تخويفه وارباكه..نجحت للاسف..بهت للسؤال واستنكره..احمر وجهه وتساءلت عيناه اى مخبولة تلك الفتاة..فى الحقيقة لقد قصدت ذلك وفى داخلى كنت اجهز الاستجابة..احمق آخر..لا ياخذ الحياة ببساطة..متزمت..غبى والكثير مما اعرف انه ليس فيه ولكنى اختلقه كى ازيحه عن مجال قلبى.انا لست غبية ولا مصاصة دماء تهوى الوحدة ولكنى – اقسم – خائفة..والاسخف اننى كشفت لعبتى امامى واريد ان اتراجع..اللعنة على كل عقد الطفولة والشباب..الكرة فى ملعبه الان لو استطاع التغلب على نفوره منى ساوافق..ليته يتغلب..ليته يفهم..

الخميس 9 مايو
حسنا..انا اعرف انها مقتحمة وغير متوقعة فماذا جعلنى اتخذ هذا الموقف العدائى منها؟؟ انا اعرف اننى لو كنت فى موقف اخر لكنت اجبت عن سؤالها الاحمق بسهولة ولكنى تعمدت ان اظهر ذهولى منها ومن غرابة اطوارها..اردت ان اقول لها بوضوح لست من تظنين..لست واسع الافق متفهم مجنون كما تتمنين..انا متزمت اعترض على طريقتك فى الحياة..لماذا قصدت ان اوصل لها ما لا اشعره؟؟ لاننى خائف..خائف لدرجة اننى اقنع نفسى انها غريبة الاطوار كى انفرها منى وانحيها عن مجال تفكيرى..خائف لدرجة اننى ابحث عن عذر مناسب ومبرر قوى ابتعد به عنها..الان الكرة فى ملعبها..اما ان تتقبل اجابتى البلهاء عن سؤالها الاخرق او تتفهم اننى حقا خائف..كم اكره ان اخذلها..اتمنى ان تتغاضى عن الاجابة..ليتها تفهم..

الثلاثاء 14 مايو
نجحت خطتى..اشعر بمرارة شديدة..نجحت ان اقصيه عن مجالى تماما..لم يتخذ اى خطوة تدل على انه ابتلع فعلتى ..كم اشعر بالسخف والحمق..كم اشعر بالخوف اكثر مما كنت اشعر به وقت فعلت هذا ونفرته منى..لقد خذلت نفسى بجدارة..هنيئا لى ..

الثلاثاء 14 مايو
لم تبد هى اى اشارة على انها ابتلعت اجابتى..لقد خذلتها كى امنع شعور الخوف مما سياتى بعد مصارحتها بحبى..واسخف ما فى الامر اننى الان اشعر بخوف مضاعف بعد ان نفرتها منى..لقد خذلت نفسى بجدارة..هنيئا لى..



...........انجى ابراهيم.............

هناك 29 تعليقًا:

مسدس صغير يقول...

هنيئا لكى وله

شعور برغم قساوته احيانا الا انه لا يخلو

من الكوميديه

اراه هكذا

هههههه

رمضان كريم

مسدس صغير يقول...

وكمان اول تعليق؟؟
اى خدمة

السنونو يقول...

بل هنيئاً لنا بك
أما ما كتبتيه حقيقى وواقعى جداً تباً لكل ما يزيدنا خوفاو هلعاً كلما أقترب أحد من دائرتنا ويزيدنا خذلاناً كلما ابتعد من دائرتنا
تباً لكل ما يجعلنا تائهون فى الحياة بحثاً عن الآخر ثم تائهون مرة أخرى هرباً من الأخر

كيكى عوووووو يقول...

كل ما أشوف عمري جري بيّ ……… بخاف

كل ما تدبل وردتي فيّ ……………. بخاف

حتى في كلامي حتى في غنايا

بيبان آلامي بيبان بكايا

حتى أما بفرح

بخاف لتفوت الفرحة

بخاف م الدنيا الجارحة

بخاف لضحكة الحلوة

تبقى جناين أحزان طارحة

بخاف

من توهة زمني

بخاف

ليرخص تمني

بخاف

لتضيع أحلامي

اللي شايفها عروسة في طرحة

دايما أحس إن أنا وحداني

مركب ما بترساش في مواني

رحال بيدور على البر

*********************
حسيستينى بيها اوى

adel يقول...

علي الطلاق بالتلاليت
انتي جامدة يا انوج
بتفكريني يواحد كاتب فلبيني كان بيكتب قصص اطفال في كينيا بعد الاحتلال الاردني ماخرج من بنها النحطة بيومين

ايه دنياااااااااااا

بس هنئيا لي علي الاستمتاع بقصتك تلك
احب اسلوبك بجد

reem يقول...

المرة دى الموضوع لمس قلبى !!
احاسيس مؤلمة اوى اوى يا انجى ..جسدتيها بشكل مبسط من غير فلسفية زايدة
تسلم ايديكى يا قمر

محمود محمد حسن يقول...

لذيذ الموضوع .. ومحير ،

الحب لعبة صعبة جدا .. والغلطة فيها بفورة ... وللأسف لما بنتورط فيها .. بنكتشف إننا مش بنعرف نلعبها ومش بنعرف نتقنها .. ومهما اكتسبنا فيها من خبرات .. بنفضل برضه مبتدئين ،

مكسبها ياااه .. حاجة فظيعة اوي .. لذيذة جدا .. لكن خسارتها ... ايووووه ..بهدلة ومرمطة ومشاعر مرمية على الأرض بتنداس بالرجلين .. إكفينا الشر يا رب ..


تحياتي

أميرة علي كوكب مهجور يقول...

بندور طول حياتنا ع الحب ولما بنقابله نفضل نفكر ازاي نهرب ونختفي من حياه اللي بنحبه طيب ليه؟ و هنوصل لايه في الاخر؟ليه دايما بنلف في دايرة مقفولة ونفضل نحلم بحد يخرجنا منها ولما يجي نخاف من فكرة الخروج!!!حلو اوي البوست مش هقولك عاجبني هقولك بجد حسيته:)

نعكشة يقول...

هما الاتنين زى بعض

ينفعوا صحاب

اول ما دخّلوا نفسهم فى منطقة غير منطقتهم
بعد ما ضاقت دائرة الصحوبيه على حبهم لبعض

كله اتحطم كله اتكسر

هيا

بتحبه
عايزاله الخير
نفسها يبقى احسن حد ف الدنيا

هو

المثل تماماً

هما
مش هينفعوا يدخلوا تانى للدايرة اللى كانوا فيها - الصحوبيه -

لإنهم شرخوا حاجات فيها

ممكن يتغاضوا عن حاجات عشان يرجعوا مجرد صحاب
اكنهم بنتين او ولدين بيحبوا لبعض الخير قوى يمكن اكتر من نفسهم

بس تفتكروا هيعرفوا؟؟
و تفتكرى ينفع؟؟؟

و تفتكرى أصلاً من الاصل الاصيل هما زى مانا تصورت كانوا صحاب و حاولوا يشبوا لبره و يبصوا برة دايرتهم

ولا انا بتوهم؟؟؟

و ببنى بداية عشان مش عايزاهم يسيبوا بعض؟؟

معرفش

بس اللى اعرفه

ان اللى بيحبوا بعض حب ينفع بين رجل و امرأة حب جواز يعنى
يُفضل يبقوا مكملين لبعض

مش متشابهين


يلا خير

................

عارفة إية المقرف ف شخصيتها او شخصيته؟؟

إنهم بيفترضوا

او بيتذاكوا

مش عارفالها مسمى

مبيسيبوش الموضوع يمشى طبيعي

إلا صحيح هوه إية الطبيعى أصلاً

ههههههههههه

.........

يلا خير

التشابة كمان ف الموضوع

انهم بيفكروا ف نفس الوقتت

ينى مش هوه مثلا متعمق بيجمع المواضيع و بعدين يحسبها

لا
متشابهين بطريقة مش نافعة يكونوا غير صحاب


سلام عليآه صحيح

حاساكى كنتِ ممكن تعمليها بطريقة اروع

ازاى معرفش

بس دة احساس جالى معرفش ليه


يلا سلام الفجر أذن

تصبحى على خير

نعكشة يقول...

آه صحيح .. مجرد تسجيل لشء حدث

أول ما شوفت الصورة اللى انتِ حاطاها
حصلى انقباض ف قلبى
معرفش ليه

..........

آه صحيح برضو

تعليقى اللى فوق لا يمنع إنها عجبتنى بس عايزاكى تكتبى احسن منك

معرفش ازاى
.........

آه صحيح أخيرة

كنت قاعدة مستنية البوست من كتير
بس جه بعد ما حصل اللى حصل

........

سيبك من آخر آه صحيح الاخيرة
.....
سلمت اناملكِ

سلام عليكِ

عمرو يقول...

إنجي
هانام على روحي
هارجع تاني بكرة أقرا وأعلق
:)

أحمد الشمسي يقول...

طيب... يا بسم الله
أولا الفكرة كويسة... هي طبعا ككل أفكار القصص اتعملت قبل كده، بس الشكل القصصي اللي انتي اخترتيه موفق إلى حد بعيد!
فين المشكلة؟
المشكلة في إن الشكل ده تحديدا بيحط القاص في مأزق إنه لازم يختار نهاية مختلفة وغير متوقعة. القصة للأسف من غير ده هتبقى عاملة زي المعادلة الرياضية! وهي للأسف وصلت لكده فعلا!

أفهمك أكتر... أنا عارف ان الخطوات اللي بياخدوها متشابههة... ومادام كده يبقى أكيد الفقرة الأخيرة هتبقى زي الفقرة قبل الأخيرة... ودي مشكلة لأن الفقرة الأخيرة دي هي نهاية القصة. مش لازم أبدا القارئ يوصل لآخر فقرة وهو بيقراها من غير حماس لأنه متوقعها تماما. بالعكس، أنا لازم أفاجأه. دي صعوبة بيفرضها الشكل القصصي اللي انتي اخترتيه! ده غير انه بالمنطق نفسه هيبقى الفقرة الأخيرة زايدة عن الحاجة لأنها لم تقدم جديدا في دراما القصة. يعني لا فيها حدث (على اعتبار اننا عرفنا اللي حصل خلاص من الفقرة اللي قبلها) ولا فيها مفاجأة (على اعتبار اننا عارفين انه هو كمان هيعمل زي ماهي عملت في الفقرة اللي قبلها) وبالتالي فده كله عبء على السرد. القصة القصيرة لا تحتمل هذا العبء.

حاجة كمان معلش... اللغة بتاعتك لازم تخرج من عباية أحمد خالد توفيق... دي حاجة انتي أكيد ملاحظاها بنفسك! دوري كده في النص وهتلاقي كلمات ماحدش بيستخدمها غيره. حاولي تكوني قاموس مفرداتك الخاص.

مش عايزك تزعلي لأن مع ذلك القصة فعلا فيها شغل كويس، بس لازم تتلافي العيوب دي في المرة الجاية.

يا ريت ما تزعليش، أو ممكن تحذفي التعليق بتاعي كله زي ما عمل واد صاحبنا. هع هع هع هع

عمرو يقول...

إنجي
أتفق مف أحمد في حكاية الجزء الأخير من النص وإن كنت بهذا ستنتهين إلى نص آخر غير الذي تريدين.
عندي مشكلة أخرى. التعبيرات في القصة محبطة. أي أنك تفاعلت مع جوها فلم تعط الاهتمام الواجب لجذب القارئ. ربما كان ينبغي أن تجعلي هذه الفتاة تكره نفسها بتعبيرات متلاحقة تدل على السخف الذي تدرك أنها تفعله
على أي حال القصة فعلا حلوة. كثيراً ما فكرت أن أكتب بهذا الشكل لكي أبين أن الحياة مجرد سلسلة من سوء الفهم وسوء التواصل يؤدي بنا إلى نهايات لا نرغبها.
أبدعت يا إنجي.
كنت قد قرأت رواية اسمها الأروالا لمنى الشيمي تتحدث عن نفس الموضوع وبنفس التكنينك. كل بطل من الأبطال بيقول الحكاية من وجهته وفي النهاية يكتشف القارئ إن الحياة بسيطة وإحنا اللي بنعقدها بمخاوفنا.
الخوف اللي انتي عبرتي عنه موجود عند تسعين بالمية من البنات وعند كتير من الأولاد اليومين دول. أنا شايف إنه بقى حالة عامة
تحيتي ليكي يا إنجي
:)

واحده من الناس يقول...

هحطلك اول تعليق ليا وش بيشد ف شعره وورا منه على طول وش بيعييييييييييييييط
حرام والله
والله حرام
عمرو كاتب بوست كئيب
قلت اجى افرفش عندك شويه
ليه بس تفكرينى

عااااااااااااااااااااا
انا بفكر اعتزل التدوين خالص لحد ما اعصابى تروق من اللى عملتوه فيها

مالك بس
مين حسدك
بقا دى انجى اللى كانت ضحكتها ترن

القصه كئيبه
كئيبه
كئيبه خاااااااااااالص
لا مش قادره اعلق
والله مكتئبه
الله يسامحكم فعلا

:(

إسلام الدسوقى يقول...

مررت من هنا
تحياتي

أبو العريف يقول...

حلوه قوي القصة قوي
انا هعتبرها قصه

بس بجد جميله جداااااااا

تسلم ايدك

سقراط يقول...

انجي
العزيزة جدا اوي خالص مالص
رأيي على النقيض تماما من رأي نعكشة
مبدئيا: انا مش شايف اى وجه من اوجه التشابه بين الشخصيتين
كل اللى حصل ان هما اللى اتنين حبوا بعض
وتقريبا فى نفس اللحظة
وما يعرفوش ان كل واحد فيهم بيمر بنفس المراحل اللى بيمر بيها التاني فى نفس الوقت
ويمكن ده السبب فى انهم بيفكروا بنفس الطريقة
وده طبعا مش معناه انهم شبه بعض
وأخيرا وليس بآخر: انا شايف ان التدوينة فى منتهي الروعة
حدوتة جميلة قوي بتحكيها مراية بيقف قدامها شخصيتين يكلموا صورتهم فيها
انا طيعا ما اقصدش اضايق نعكشة بكلامي ده
اختلاف الرأي لا يفسد قضية للود
وكل سنة وانتو طيبين

أحلام حقيقية يقول...

يااااااه غبت كتير عن مدونتك علشان ارجع الاقى قصتك الرائعة دى لسه عند راى انك بارعة فى تصوير الاحاسيس وفى عرض افكار بشكل جميل جدا
عارفة القصة بتفكرى بواحدة اعرفها ههههه تقريبا الخوف مش بيخليها تشوف اى حاجة فى الدنيا
اللى بيخاف مش هيعرف يحب لان الحب اصلا محاولة جنونية وعواقبها مش محسوبة
تسلم ايديك بجد ياانجى البوست ده من اروع ما قريت من فترة كبيرة

The Confused يقول...

زي ما قبلي كتير قالو ... البوست ده مش ينفع يتقال رايك فيه ايه .... البوست ده تقولي احساسك بيه ايه :)

حسيتها فعلا بجد يمكن علشان مريت بتجربه شبيهه ل دي

تفوقتي فعلا يا انجي على نفسك ف البوست ده

NilE_QueeN يقول...

هنيئا لهما حماقتهما

و هنيئا لك موهبتك الجميله

micheal يقول...

حشوف البوست ده كله من زاوية حوار مع النفس
:)

enjy يقول...

شكراااااااااااااااا لكل الناس الحلوة اللى علقت بجد خلتونى مونشكحة خالص اوى جدا

ممكن تعذرونى ارد على شوية تعليقات لازم ارد عليها والباقيين ارد عليهم بعدين؟؟؟

متشكرين تشكرات تشكرات والله انا عارفة من زمان انكوا طيبين وولاد ناس

enjy يقول...

نعكشة: انا معاكى جدا انهم لازم يكونوا مكملين لبعض انا شخصيا مش هعرف احب حد كوبى بيست منى اذ انه ايه الفايدة يعنى ما المراية موجودة افضل باصة لها طول النهار ولافيش اى مشكلة

بس اعتقد هما مش شبه بعض هما بس عندهم نفس العقد والموانع وممكن تكون تكونت لاسباب مختلفة عن بعض..

اما بقى حكاية انهم يرجعوا اصحاب فمستحيل طبعا يرجعوا اصحاب..اقولك على حاجة لو الموقف دة حصل وواحدة حبت واحد وبعدها حست انه مبيحبهاش ونفضت دماغها وكملت صحوبية شوية شوية هتلاقى نفسها متغاظة منه اوى وممكن دة يتحول لنوع غريب من البغض..مبتكرههوش بس مش نفسها يحب وتشوفه متجوز واحدة كدة وهى لسة صاحبته حتى لو مبقتش خلاص بتحبه..معرفش دة اسمه ايه بس اعتقد انها انانية بشرية طبيعية جدا..

عموما هى علاقة معقدة جدا انا مش فاهماها وعلى رايك هو ايه الطبيعى اصلا؟؟؟ ان الواحد يسيبها كدة وللا يقطع علاقاته بالناس وللا ينتحر ويخلص..

انا برضو معاكى فى انها مش قصة مبهرة بس انا كاتباها من فترة عموما واصلا الاصل بتاعها انا غيرت فيه تفاصيل زى مثلا انى حذفت السؤال وقصرت النص شوية وقللت الجمل بتاعة الحوار الداخلى..يعنى من الاخر قصة مشوهى

نيااااااااهاهاهاهاااااااا

على فكرة الصورة دى برضو بتقبض لى قلبى وعلى فكرة بحسها ساذجة بس انا مبعرفش اجيب صور حلوة من عالنت فاكتفيت بيها وخلاص

بتوحشينى على فكرة

enjy يقول...

احمد الشمسى: تعليقاتك بتسعدلى يومى فعلا لانك بتعلق بقلب وبتبقى عايز تشوف نص حلو ولانك اصلا فى الاساس بتفهم..نرد بقى

الخطوات متشابهة انا كنت قاصدة دة جدا جدا دول حتى بيقولوا نفس التعبيرات الغرض الاساسى من القصة انى اقول قد ايه ممكن اتنين يبقوا شبه بعض اوى اوى اوى ومع ذلك مش حاسين ببعض ولا مقدرين الماساة اللى كل واحد عايش فيها..

قد ايه احنا مبنبصش غير لنفسنا وبس وممكن نكون بنحب حد اوى بس مش فاهمين نفسيته ومش مقدرين اننا قبل ما نقابل بعض عشنا حياة طويلة ممكن اوى نكون اتعرضنا فيها لحاجات تاثر علينا للنهاية..بس كدة بس انا يمكن معرفتنش اوضح الفكرة او اخترت اطار غلط

بالنسبة لعباية الفاظ دكتور احمد فالمشكلة عندى اعمق من كدة بجد..انا مبستخدمش الفاظه فى الكتابة انما دى الفاظى اللى بتكلم بيها اصلا يعنى تخيل الكارثة..انا فعلا بتكلم بنفس الاسلوب دة والله فبستخدم كلامى العادى فى الكتابة..تخيل اننى ممكن ابقى بتكلم فى مواصلة مثلا واروح قايلة للست فى نص الكلام ..دعك من ان اصلا قانون الاشياء بيقول مش عارف ايه..حاجة هم يعنى بحس انى بتكلم لغة تانية اصلا

يللا خير انا غريبة الاطوار اصلا

enjy يقول...

عمرو:طبعا مش محتاجة اقولك ان ردودك بتعلمنى فعلا كل مرة حاجة جديدة والله بحاول استفيد س انا فاشلة نياااااااااهاهاهااااا

فعلا انا حاولت افكر بعد تعليقك انت واحمد لمدة يومين على تصريفة تانية فلقيت انى فعلا هيبقى نص تانى غير اللى فى دماغى فمعرفتش اتصرف خالص والله

بالمناسبة فاكر القصة بتاعة تغييرات طفيفة؟؟ انت قلت ان النهاية فيها مراهقة فنية تخيل ان النهاردة بعد اكتر من شهرين لقيتلها نهاية حلوة ممكن تكون انضج شوية؟؟؟

والله فعلا بتعلم منك

enjy يقول...

سقراط:ربنا يعزك ايها العزيز جدا اوى خالص سقراط

بص هما فعلا مش شبه بعض بس هما عندهم نفس العقد جواهم اسباب تشبه بعض بس لاسباب مختلفة

اصل هذا الكائن المدعو انسان حاجة غريبة فعلا انا شخصيا مش فاهمة هما عملوا كدة ليه مع بعض

كل سنة وانت زى الفل

نعكشة يقول...

تفتكرى

انا بقول كدة برضو

بس مش عشان هتكره انه يحب واحدة تانية

وليكن هما الاتنين هُبل اصلاً
بصى مش هُبل
مش عارفالهم وصف
بس صعبانين عليا صراحة
عارفة لما حد يصعب عليكى و ف نفس الوقت بتقوليله احسن
سيبك انتِ
:D
"
الخطوات متشابهة انا كنت قاصدة دة جدا جدا دول حتى بيقولوا نفس التعبيرات الغرض الاساسى من القصة انى اقول قد ايه ممكن اتنين يبقوا شبه بعض اوى اوى اوى ومع ذلك مش حاسين ببعض ولا مقدرين الماساة اللى كل واحد عايش فيها.."

اعتقد الفكرة مش العلاقة المعقدة
هما اللى معقدين الموضوع

كل واحد بيفترض ان التانى هيعمل كذا كذا
و بعدين يقول طب انا هعمل العكس بالعند بقة
هههههههههههه
لأ رخامة يعنى
عارفة اللى بيحب يرخم على نفسه

يلا بلا بتاع

بمناسبة التطابق و التشابة

بصى البوست دة
http://dontbeabore.blogspot.com/2009/06/blog-post.html

>>>>>>>>>>>

اما بالنسبة
"
اذ انه ايه الفايدة يعنى ما المراية موجودة افضل باصة لها طول النهار ولافيش اى مشكلة"

ساعات الانسان بيحتاج لشخص شبههة غير المراية و الحيطة و المخدة و العروسة و ما إلى ذلك من الاشياء
عشان يتكلموا ف مشاكلهم
ساعات بنحتاج الناس اللى شبهنا دية عشان لما نفضفض نحس اننا بنفضفض لنفسنا

اينعم امنا معرفش حد كدة بس اعتقد انى لو لاقيت واحدة كدة هيبقى شيء ممتع

طبعاً مش هحب تكون لازقالى على طول
لإنها لو زىى مش هتكون بتحب تلزق للناس على طول
فهنبعد عن بعض و لما نقابل بعض نفضفض

بدل المراية يعنى
عامة

يلا خير

سلام عليكِ

إيناس حليم يقول...

:) مبقتش اعرف معديش من هنا
اسلوبك دايما جذاب يا انجي وبيخليني اقرا وانا مستمتعة بكل كلمة لحد النهاية..
والاسم عجبني اوي
دمتِ مبدعة

Isolde يقول...

حبيبة قلبي، باعتذر عن التأخير، بس مش كنت اقدر اقرا حاجة فيها انهزام اليومين اللي فاتو و الحمد لله اني ما قريتوش لاني كنت هاتجنن... اصلي اعرف واحدة شبه صاحبتنا اللي ف القصة، بس ما عمليتهاش مرة... لأ، اتنين... يعني ضيعت حب عمره 13 سنة و لما ربنا كرمها بحب تاني، ضيعته برده، او لو جاز التعبير، ما اتمسكتش بيه و رمت اللوم عالظروف ف الحالتين و قعدت تقول مش بايدي... مش باقوللك، الحمد لله اني ما قريتش اليومين اللي فاتو... بس الفكرة عبقرية اما عن النقد القصصي، هانا ماليش فيه، احمد و عمرو فيهم البركة :)