الأربعاء، 5 أغسطس، 2009

احذر..فالأخ الأكبر يراقبك


فى رواية جورج أورويل (الأخ الأكبر) كانت الحبكة الاساسية عن دولة شمولية يحكمها الاستبداد ..كان هناك شخص غامض يراقب حركاتك وسكناتك ..شخص غامض يسمى الأخ الأكبر..كانت لافتات الشوارع فى الرواية تحمل عبارة أساسية وهى ..الأخ الأكبر يراقبك.. تحتوي الرواية على أحداث و مصطلحات و أفكار تدور كلها حول محور آلية استبداد الحكم الشمولي و أساليب السيطرة على حياة المواطنين, ليس فقط بترويضهم عن طريق تنمية الخوف, و إنما بإلغائهم كبشر و إلغاء جميع المشاعر و الأفكار التي يمكن أن تؤدي و لو بشكل بسيط إلى الشك في إمكانية وجود خيار مختلف عن الولاء الكامل للأخ الأكبر و تسليم زمام كل شيء ليده..

حسنا..مقدمة ليس لها داع..ولا ترتبط بما أريد قوله على أى حال..فلتعتبرها هلاوس..

مؤخرا لاحظت انتشارا ملحوظا لصور السيد الرئيس فى الشوارع..ربما كانت نيتى سيئة بعض الشىء ولكن حقا هناك ما لاحظته بشأن تلك اللافتات..

أولا..لاحظت أن الصور التى تحتوى عليها اللافتات تعود الى تاريخ قديم جدا..فالسيد الرئيس عفى جدا فى الصور..شاب جدا..وسيم جدا..لا تجاعيد هنالك على الوجه الذى يختفى نصفه خلف العوينات الشمسية..
ثانيا..مرفق مع الصورة على اللافتات عبارات حساسة جدا..شفافة جدا..صادقة جدا من عينة مصر أولا..معا من أجل الاستقرار..معا لنهاية المشوار..وعبارات اخرى..

لا اعترض على وجود اللافاتات ولا اعترض على تلك الجمل العبقرية ولكنى فقط اسجل اندهاشى من ذلك الانتشار المبالغ فيه لصور الرئيس فى الشوارع..لم نكن معتادين على مثل هذه السياسة..اشعر انه الاخ الاكبر فى كل مرة ارى فيها لافته منهم..اشعر ان الحياة تيبست داخل اطار اللافتة اللامع..اشعر ان الزمن لا يتحرك وان ما حدث ويحدث لحظى جدا وابدى للغاية..

ما استفزنى أكثر هو لافتات من نوع جديد لانج..كنت على بداية الطريق الدولى ورأيت لافته طويلة جدا مكتوب عليها..نؤيدك ونبايعك..المضحك ان الافتة لا تحتوى على صورة السيد الرئيس فقط ولكنها لافتة عبقرية تحتوى صورتى السيد الرئيس والسيد الرئيس المقبل فى لفتة غاية فى الذكاء..

لا توريث ..فلتكفوا عن الصداع و الغاغة..نحن نؤيده ونبايعه..من هو؟؟؟ ذلك الشاب الوسيم الفتى الانيق قوى الشخصية حاد النظرات..والجذاب جدا بالمناسبة..نحن نؤيده ونبايعه..من نحن؟؟؟ نحن من اخترناه اخترناه وعلى حياتنا استئمناه من قبل..

شعرت ان اللافتة تصفعنى وجهى..للحظات تسمرت امامها وانا غير مصدقة – حدث بالفعل- حقا لم اصدق اللافتة للحظات..حسبته تأثير الشمس الحارقة او صعوبة المشوار ولكنها كانت حقيقية للاسف..لا اعرف على وجه التحديد الهدف من اللافتة..فما يحدث سوف يحدث ايا كانت الطريقة..لا حاجة لعمليات غسيل المخ والتحضيرات المسبقة..اذن بالله عليكم لماذا حرقة الدم فى عز الحر؟؟؟

ما الهدف من تلك اللافتة تحديدا؟؟؟ السيناريو سوف ينفذ شئنا أم أبينا..ثم الجملة الموجودة على اللافتة على من تعود؟؟؟ من هو من نؤيده ونبايعه؟؟الأب أم الابن؟؟؟ثم لماذا اصلا هذا الاهتمام الشكلى بتأييدنا او مبايعتنا لأى منهم؟؟؟ هل سيغير هذا من الأمور أى شىء؟؟؟

بالمناسبة هناك رواية أخرى لجورج أورويل اسمها مزرعة الحيوانات...وأيضا ليس لها اى علاقة بما قلته آنفا..فلتعتبرها هلاوس من فضلك.


.............انجى ابرهيم..............

هناك 20 تعليقًا:

Foxology يقول...

فى القاهرة أيضا لافتات تحيمل صورة الرئيس القادم :))


تحياتى :)

إسلام الدسوقى يقول...

الأخ الأكبر بيسلم عليكي
وبيقولك كلي عيش في البلدي
يا أنجي

هيباتيا يقول...

تحياتى يا إنجى فعلا الزمن عندنا متوقف وليس متوقف من خمسين سنة فقط بل متوقف سياسياً من بضع وخمسون عام ومتوقف وحضارياً من أكثر من مئة عام
هنشغل بالنا ليه الحمد لله الأخ الأكبر فعلا حقق مبتغاه وأصبحنا لا نرى ولا نسمع ولا نريد أن نتكلم ولا نشعر بأى شئ سوى الجوع المستمر وبالتالى الرضا بقليل جداً
موضوع الصورة ده ممكن جداً الحكومة نفسها ملهاش علاقة بيه لكن أحد المتسلقين عادى يعنى ماهم أكتر من الهم على القلب
موضوع الشباب الدائم ده عيب بقى نتكلم فيه ميصحش نتخيل أنهم بشر زينا بيعجزوا ويعيوا والحجات الغريبة اللى بتحصلنا دى
وبعدين أنت بتحرقى دمك من صورة
أمال لم الصورة تطلع حلوة بقى وتتحقق هتعملى ايه
صحتك يا بنتى

الشعب لابد له من حكومه تشكمه يقول...

انهارى توارد افكار فظيع اناكمان لسه متكلمه امبارح عن الموضوع ده بس انا باه صورت الصوره من كتر فرستى,ال كاتبين كلنا واحد ال.

adel يقول...

ههههههههههههه
ايه حكايتكم انتي و شيما (الشعب لابدله من حكومة تشكمه)
انتوا الاتنين ضد جمال ولا ايه
جمال اللفتات طبعا (ده قصدي)
دي حتي بتنور الشوارع اللي عواميدها دايما مكسورة

طلي عيشي يا انجي و امشي جمب الحيط او حتي علي الحيط
ههههههههههههه

واكيد عارف مزرعة الحيوانات مش دي اللي ....خلي ......
ولا بلاش :):)

dr.lecter يقول...

الفضل يرجع لاحمد خالد توفيق انه ترجملنا الروايه الرائعه الكابوسيه دي اللي للاسف احنا عايشينها فعلابجد

فيه فيلم شهير نفس الجو بتاع الروايه اسمهv for vendetta لو ماشوفتيهوش هتعرفي ان الفيلم ده بيتكلم عننا خاصه

انا بقيت مريض للاسف كل ماشوف صوره له او لابنه ادور وشي الناحيه التانيه


مزرعه الحيوانات من اقوي الروايات السياسيه اللي اتعملت في ال 100 سنه اللي فاتوا

Blind Sniper يقول...

نفس الصورة شايفها فى الساحل فى الكيلو 21 واستغربت جمال بيعمل اية فى الصورة
انها انها مش عارف اية المهم اقرى الكام سطر دول دة ردى على الموضوع بس فى بوست قديم عندى http://kelmameny.blogspot.com/2008/12/blog-post_21.html

micheal يقول...

ده أنا من زمان بتستفزني صوره في كل حتة..لازم أتكعبل فيه..ايه شغل الاصنام اللي احنا لسه فيه ده ..اطمني نفس الشيء حيحصل مع المحروس جيمي..هانت
:(
تحياتي

Mo7ammed يقول...

"وأيضا ليس لها اى علاقة بما قلته آنفا..فلتعتبرها هلاوس من فضلك."

لا معلمة بجد

جامدة الجملة دى
كده انتى بتخلى ايدك من اى مسؤلية

جامد اوى البوست ده
انا بفكر كده برده

الأخ الأكبر رواية جامدة
ومطبقة عندنا زى اللوز

إيناس حليم يقول...

:))
بوست حلو اوييييييي..
بحب اسلوبك يا انجي عبقريته في بساطته..

فعلا لافتات مستفزة جدا ولفتتني قبل كدة( مصر اولا) دي :)
هو شايف كدة!!

أحمد الشمسي يقول...

شوفي... انتي حرقتي دمي لأن الصور دي بتحرق دمي ع الآخر، مجموعة من المنافقين الأفاقين سمحوا لنفسهم انهم يتكلموا باسمنا...

وبعدين ما انتي كنتي كويسة ومدونتك خفيفة على القلب والمعدة، هتولعيها نار ليه؟

Isolde يقول...

و بعدين، انا كنت بآجي هنا استجم و افوق من القوقزة، بس انت حتي قوقزتك خفيفة عالقلب. علي فكرة، انا مدينة ليكي باعتذار لاني مش باعلق علي تدويناتك الهايلة و اللي بحبها، و مش هاستعمل اسلوب الشماعات و اقعد اخلق اعذار، غلطانة و الغلط راكبنب من ساسي لراسي، و سماح النوبة. بس انا متابعة و متابعة تعليقاتك عند عمرو و احمد، بس انا ما اقدرش ما اعلقش عندهم، اصلهم ليهم معزّة خاصة، كوسة بقي ههههههه

عموما، الهلاوس بتاعتك ف البوست ده مالهاش علاج يا بنتي، و كلنا بنعاني منها، الله يسامح اللي دخلنا مدارس، قولي آمين

عمرو يقول...

أتحدث إليكم من سوهاج حيث لا أثر لانتشار غير طبيعي لصور الريس. أيضاً مبعوثنا في قنا اللي هو أنا برضه يؤكد نفس الشيء, في القاهرة لم يحدث أي إنتشار غريب. ربما الموضوع في الإسكندرية فقط, ومن وضعها في الغالب شخص يخاف على منصبه, أو يريد أن يتملق كي يصل.

بس تعرفي أنا شايف إن توريث الحكم في مصر هو شيء عادل جداً. فالقاضي ابنه بيطلع مشتشار, والجكتور, بنته بتطلع جكتورة, وهكذا
يعني ابن الريس طبيعي يبقى ريس
على فكرة انتي خلتيني أتكلم في السياسة كده ينفع؟
:(

سيبك انتي.. حمد الله على السلامة

نعكشة يقول...

رغم إني ملاحظتهاش بس مش عارفة مش حاسة الموضوع فارق قوي كدة
كلو ماشي

لو جة واحد تاني غير الابن الصغير و قال أنا هبقى الرئيس
so what يعني؟؟

لو الشعب كويس ربنا هيولي عليهم حد كويس

بس طول ما احنا شغالين نصوصو و خلاص و كل واحد يعيب على الحكومة و هوه فيه العِبَر

متوقع مين يكون حاكم عليك مثلاً
سيدنا عمر ولا سيدنا أبو بكر رضوان الله عليهم

للأسف معظم الامهات بتعلم ولادها
يابني متساعدش صاحبك لحسن يتفوق عليك
ارمي الحاجة على الارض مادام بيتك كويس
تف على عمو يا واد
البسي ضيق يا بنت عشان تجيبي عرسان
و الاب مرتشي
و الل مش مرتشي بيشتغل شغلانتين عشان يعرف يصرف على اولاده ومش فاضي يربيهم

مفيش تربية
مفيش دين
مفيش أخلاق

أي حد يحكمنا نستاهل

أنا مبفهمش في السياسة أصلاً
ولو جة واحد و قال أنا هعمل و هسوي مش عارفة مفروض انتخبه ولا لأ

هيفرق عن الرئيس اللي بيقول برضو هعمل و اسوي
و شغال يبني مدن للشباب
اينعم معظم الشباب مش لاقي شقق بس أهو بيقول
زي ما أي واحد هيقول هعمل و اسوي

و مش هيكون حلو إلا لو إحنا حلويين

أنا ليا إني ابص على نفسي و اخلاقي و ديني و تربيتي

واسيب أمور السياسة لمن درسها
و يفهم فيها

سلام عليكِ

لورنس العرب يقول...

الحقيقه انا اول اشوفها شفتها في اسكندرية من اسبوعين وانا هناك ولم اكن اتوقع ان هناك بجاحه بهذا الكم!

shicooo يقول...

ايوووووووووووووووووووووه على الحقد يا جدعان.............
ايه الغل ده ما تسيبو الناس فى حالها....

مالوا ياعنى لما الراجل عايز يضمن للواد ابنه مستقبله؟!

امال يعنى يسيبه كده ياعينى من غير سند ولا وظيفة حكومى ثابتة
حرام عليكو بقى!!!!!!!!!1



وبعدين مالو بقى جيمى ....؟!

والنبى امور ومالى مركزه كدة وجنتل

وفوق كل ده ابن ناس مأصل ....

لأ وأيه اتجوز خديجة ....آهههههههههه

خديجة يا جدعان .....

يعنى هتكون هية راعى الثقافة والمثقفين زى ماما سوزى
وهتظبطنا ....
والقراءة هتبقى للجميع ، واهو كله ثقافة .....:)

وتبقى ماما خدية ....

وعلى رأى كتكوت الأمير ...:
عينى ع الأم وحنان الأم....
:)


اتصبحى بالخير



ملحوظة :

قصة جورج اورويل
اسمها 1948

وهية خطيييييييييييرة

وبرده مزرعة الحيوانات
ملهاش حل



فوتك بعافية

أبو العريف يقول...

احلي حاجه قلتيها

الهلاوس اللي في الاول

واللي في الاخر

بصراحه

جبتي م الاخر

The Confused يقول...

بحييكي على ال بوست ده يا انجي ... فعلا بوست جميل جدا ... و بمناسبة اللافتات فيه لافته ف مدينة طنطا واللي نبهني ليها طارق عميره صاحب مدونة كوارث ... اللافته مكتوب عليها ... مبارك والعبور الثاني :D
ايه هو بقا العبور الثاني ده وامتى ... يا ترى ف الالفيه دي ولا الالفيه اللي بعدها !!
اسئله كتيره ب صراحه ....
وبمناسبة الروايه التانيه بتاع جروج ارويل اللي هي حديقة الحيوانات دي برضو انا قريتها ودرستها كمان وعجبتني جدا :)

blue-wave يقول...

على فكرة
الريس دايما شباب:))

هبة خميس يقول...

يوووه نرفزتني جدا الافتة دي
تصدقي يا انجي انا كدبت عيني لما شفتها
من الاخر الحكومة بتتبع معانا سياسة غريبة جدا
يعني خلي الشعب يتكلم و يقول لا براحته
بس الحكومة هتعمل اللي على مزاجها برضه
حسبي الله و نعم الوكيل
تحياتي
موضوع جميل