الأحد، 5 يونيو، 2011

غنائم



أعتبرها أرزاق، أن تضحك لي إحداهن اليوم وتخبرني أن "بنت أختي حلوة، هي شبهك على فكرة" أو يعطيني زميلي بونبوناية إكلير تفجر وجعاً مفاجئاً فى ضرس يجعلني أكاد أجن ولا أستطيع الكلام لمدة ثلاث دقائق على الأقل، هي - فعلاً - أرزاق।


- لو حد ضحك في وشي فى الشارع بعتبره رزق، حتى لو معرفش الواحد دة।


منذ أن سمعته يقولها وأنا أيضاً أطبقها، وقد نفعتني كثيراً فى هذه الأيام القاحلة، واليوم أشعر أن غنيمتي كانت كبيرة فقد انتهى اليوم بعد أن منحني الله بونبوناية إكلير أعادتني للخلف خمسة عشر عاماً على الأقل حيث لا أشرار ولا التزامات ولا وجع عميق، وابتسامة من سيدة سمراء تخبرني كم أنني جميلة وأشبه بنت أختها، ورنة جديدة لهاتفي النقال منحتني شعوراً طاغياً بالسعادة البريئة ساعة أن سمعتها تدوي فى مكان عملي ووجدتني أهتف تلقائياً أن "أنا عايزة النغمة دي، ممكن؟"


وقت أن دوت النغمة فى المكان وجدوني كلهم وقد اتسعت ابتسامتى تلقائياً ووضعت يدي على قلبي وأشرقت ملامحي المرهقة فجأة، أطلقت النغمة الجديدة ضحكات صافية مع زملاء جدد لم يكونوا يعرفون أن زميلتهم الجديدة خرقاء لتلك الدرجة التي تجعلها تزهر بسبب مقطع من أغنية، نفضت عني النغمة الجديدة إرهاق اليوم وجعلتني أهتف مازحة معهم كلهم كأنما اليوم يبدأ من جديد।


بالتأكيد لست مخبولة ولكن أن تستمع إلى هاتفك يشدو كلما أراد أحدهم أن يستدعيك أن "يا شال الهوى غطيه، يا نسيم الأطبا داويه، وتحاسبي يا غربة عليه، بكيني وإضحكي ليه" هو حدث يستحق الاحتفال।


بالتأكيد يستحق الاحتفال.



.........إنجي إبراهيم.........

هناك 3 تعليقات:

Rehab يقول...

ألا ترين أن كل ما كتبتى ما هو الا تحليق للروح التفاؤلية،وليس خرقا كما ادعيتى :D

كــركــبــة دمـــاغ ㋡ يقول...

:)

WINNER يقول...



أرزاق فعلاً.

أشياء صغيرة، تفاصيل، تكمل حياتنا بشكل مختلف.

تدوينة مميزة.