الاثنين، 13 يونيو، 2011

السادس الأسود



كنت أنوي أن يكون هذا عام تصالحنا، وكنت سوف أعاتبك بمودة عما فعلته بي العام الماضي ثم أقبلك من جبينك وأصفح عنك للأبد، ولكنك أبيت إلا أن تحمل لي زلزالاً آخر।


شهر يونيو، أبغضك بشدة।



......إنجي إبراهيم..........

هناك 6 تعليقات:

Ramy يقول...

تحفزك الشديد له

يجعله يظهر كأنه وحش يقضى لك على حلم كل عام

لا تنتظريه

لا تنظرى له بعين القلق

بل دعيه يمر كأنه لم يكن هنا

أو كان ليس هناك سادس فى السنه

..................

و لا يهمك

Enjy Ebrahim يقول...

حاولت والله يا رامي راح جاي فى وشي وقالي عاملة نفسك مش واخدة بالك؟؟ طب أهووووووووو وراح مديني زلزال أشد من بتاع المرة اللي فاتت.


لعله خير، الحمد لله

Ramy يقول...

أن شاء الله

خير

Aya Mohamed يقول...

علشان بس انتى مركزة معاه
اكيد هتلاقى فيه حاجات كويسة
زى الحملة دى مثلا :)
وبعدين هو لسه مش خلص ممكن فى الباقى
تلاقى حاجات تانية احلى
تفائلى بالخير تجديه ان شاء الله

iـــــــــــsــــــــــlــــــــــــaـــــــــm يقول...

ده حالى بالظبط مع شهر يوليو
مع انى اتولدت فيه

لبنى أحمد نور يقول...

ضعفنا عن مواجهته يجعله يتمادى
سمحت للسادس بأن يضربني كل عام ولكن ليس بعد هذا العام
سأجبره على التوبة بكل ما أوتيت من قوة على الاعتراف
لا بأس أن نحزن.. لا بأس أن نفقِد.. لا بأس أن يتكرر الفقد
لكن.. ما دمنا أحياء فلن نسمح لشهر شرير كهذا باستلاب الباقي من أرواحنا

عزيزي يونيو.. حان للوقت لتتوقف عن القتل